الفنانة الشهيرة نجوى كرم

الفنانة الشهيرة نجوى كرم

- ‎فيغير مصنف
9
0

يشغل خبر زواج أو إرتباط المطربة نجوى كرم اليوم عدداً كبيراً من الصحافيين وأهل الفن، بحيث يسارعون الى كشف الحقائق التي لطالما عمدت نجوى إلى إخفائها وعدم البوح بها في

العلن.

إنّها ليست المرة الأولى التي تنتشر فيها شائعة ارتباط كرم، ولكن هذه المرة كانت هي من أكّدت بنفسها أنّها تعيش قصة حب من خلال برنامج “الحكم” مع الإعلامية وفاء الكيلاني ، وقد

صدمة لكل مشاهدي الحلقة الأخيرة، خاصة عندما أعلنت أنّ حبيبها يصغرها سناً.

وبحسب ما صرّحت بعض المصادر، فإنّ شمس الأغنية اللبنانية مغرمة برجل يبلغ من العمر 37 سنة أي يصغرها بـ 14 عاماً، وهو تاجر عقارات ويُدعى “فيليب ز.” متزوّج ولديه ولد (6 سنوات)

وبنت (أربع سنوات).

وقد تردّد أنّ صداقة قوية جمعت بنجوى وزوجة الأخير، حيث كانتا تترافقان في رحلات التسوّق الى أن اكتشفت الزوجة المخدوعة علاقة نجوى بأب أولادها، فكان وقع الصدمة صعباً عليها، الأمر

الذي أدّى بهما الى الطلاق.

(شاهدوا صور: هل هذا هو خطيب نجوى كرم؟)

وهذا الأمر، يُعيدنا بالذاكرة الى سؤال طُرح عليها خلال حلولها ضيفة على “الحكم”، حيث تساءلت الكيلاني ما إذا كانت كرم ستُعيد تجربة الإرتباط من رجل متزوج، فردّت الأخيرة مشدّدة على

أنّها لن تُقدم على هذه الخطوة مجدّداً إلّا في حال انفصل عن زوجته لأنّها لن تقبل أن تكون لها ضرّة.

فما صحة هذه الأخبار؟ وهل تمتّ للواقع بصلة علماً أنّ عضو برنامج “ارب قوت تالنت ” رفضت مراراً الحديث عن كل ما له علاقة بحياتها الخاصة؟

هي التي تستطيع مواجهة كل المنتقدين خاصة وأنّها أقوى من أيّ وقت، كانت قد غرّدت منذ يومين عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”:

“هناك بعض الصحافيين يعلمون أكثر من الفنان نفسه”.

من ناحية أخرى، يُذكر أنّ الفنانة اللبنانية ما زالت تحصد نجاح فيديو كليب أغنيتها الأخيرة “عالصّخرة”، الذي نال إستحساناً كبير من الجمهور وتخطّى حاجز المليون الأوّل من حيث نسبة

المشاهدة على موقع تحميل الفيديوهات العالمي “يوتيوب”.

“عالصّخرة” من كلمات سيف خلقان سويدي، ألحان جورج مارديروسيان.

وقد كتبت بالمناسبة: “لقد حقق الفيديو كليب مليون مشاهدة، رغم أن هذا الأمر يعد إنجازا كبيرا لكن هذا ليس شئ غريب من وجهة نظري لأنني أمتلك أحلى جمهور وذلك بشهادة الجميع”.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *